أعلنت مصادر أمنية فلسطينية أن أربعة فلسطينيين جرحوا الجمعة في حوادث إطلاق نار بين ناشطين فلسطينيين في قطاع غزة.

وقال أحد هذه المصادر إن اثنين من أفراد جهاز الأمن الوطني التابع لحركة فتح جرحا برصاص مجهولين في القطاع الغربي من مدينة غزة.

وذكر مصدر أمني آخر أن مدنيين اثنين جرحا في مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة عندما قام أعضاء في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بإطلاق النار عليهم.

كما أصيب ثمانية أشخاص من مدنيين وضباط أمن جراء إطلاق النار عليهم من قبل عناصر مجهولة في غزة اليوم الجمعة. وأضافت مصادر أمنية فلسطينية أن الحادث وقع في مقار تابعة لحركة فتح.

هذا، وقامت الجمعة مجموعة من نشطاء حركة فتح باختطاف أحد عناصر حركة حماس في قطاع غزة كرد على عملية خطف سابقة. وتأتي هذه العملية لتهدد الجهود المبذولة لوضع حد لحالة الفلتان الأمني وتطبيق الخطة الأمنية التي تعكف الحكومة الفلسطينية على تنفيذها.

كما جرى تبادل لإطلاق النار وسط غزة بين ناشطين في حماس وعناصر في جهاز المخابرات المرتبط بحركة فتح دون أن يسفر عن إصابات. وتزامنت هذه الأحداث مع انتشار الآلاف من أفراد الأجهزة الأمنية في أنحاء قطاع غزة في محاولة لإعطاء المواطن الشعور بالأمان الذي فقده منذ فترة.

تواصل إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل

وعلى صعيد آخر، أعلنت متحدثة عسكرية إسرائيلية أن صاروخين أطلقا من قطاع غزة على جنوب إسرائيل لكنهما لم يتسببا في إصابات.

وقالت المتحدثة الإسرائيلية لوكالة الصحافة الفرنسية إن "صاروخين أطلقا من قطاع غزة على جنوب إسرائيل ولا نعرف ما إذا كانا سببا أضرارا لكنهما لم يوقعا جرحى".

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟