اتفقت الحكومة الدنماركية اليوم الجمعة مع حزب الشعب الدنماركي على تقديم منح وتوفير تدريب مهني للاجئين العراقيين الذين رُفضت طلبات لجوئهم ، في مسعى إلى حثهم على العودة إلى العراق.
وستقدم الحكومة الدنماركية الليبرالية-المحافظة الأسبوع المقبل للبرلمان مشروع قانون في هذا الصدد، من المضمون اعتماده، حيث تتمتع بالأغلبية في البرلمان مع حزب الشعب الدنماركي. وهذا الإجراء يتعلق بـ569 من طالبي اللجوء العراقيين الذين تقرر طردهم، والذين سيخضعون لتدريب مهني لمدة سنة بينها ستة إلى تسعة أشهر في الدنمارك والبقية في العراق.
وهؤلاء اللاجئون الذين يقيم معظمهم منذ أكثر من خمسة أعوام في مخيمات بالدنمارك، لا يمكن طردهم بسبب الوضع غير المستقر في العراق، وعدم التوصل إلى اتفاق مع السلطات العراقية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟