تجمع مباراة فريق الأهلي وطلائع الجيش الأحد في المرحلة الـ 27 من بطولة مصر لكرة القدم التي انطلقت الجمعة بلقاء الاسماعيلي واسمنت السويس وانتهت بفوز الأول 3-1.

ويحتاج الأهلي للفوز على طلائع الجيش ليتوج بطلا للدوري المصري رسميا للعام الثالث على التوالي وتصبح مبارياته بعد ذلك فرصة لمتابعة باقي اللاعبين الذين لم يحصلوا على فرصة المشاركة في التشكيلة الأساسية.

وتقام السبت مباراة الزمالك والحدود وحدها على ملعب الأخير ولن تكون مهمة الزمالك سهلة رغم ارتفاع مستوى مهاجميه بشكل لافت للأنظار في الفترة الأخيرة مع تألق شيكابالا وجمال حمزة.

وكان الأهلي قد تعادل في المرحلة السابقة مع بتروجيت ما أدى إلى تأجيل إعلانه بطلا رسميا للدوري العام. وكان الفريقان التقيا ذهابا وأسفرت المباراة عن فوز ساحق للأهلي 4- صفر.

وعلى ملعبه يواجه غزل المحلة الذي خسر المركز الرابع وخرج من المربع الذهبي وتمت الإطاحة بمدربه ابراهيم يوسف فريق انبي الذي كافح للعودة إلى مستواه مرة أخرى.

وفي بور سعيد يلعب المصري الذي هدأ قليلا بعد فوزه في الجولة الماضية على المحلة واقترب من البقاء رسميا مع بتروجيت الذي اجل تتويج الأهلي بالبطولة بتعادله مع البطل.

وعلى ملعب الجبل الأخضر يقابل المقاولون الذي يعاني بشدة في الآونة الأخيرة، الترسانة الذي استطاع في الدور الثاني التمسك بالبقاء ورفع رصيده إلي 29 نقطة بالمركز الحادي عشر.

وفي الإسكندرية يتقابل الشقيقان الاتحاد السكندري و الاولمبي وكلاهما يحتاج الفوز للهروب من الهبوط وقد يفيد الاتحاد السكندري بالمركز الثاني عشر برصيد 29 نقطة والأولمبي بالمركز الخامس عشر برصيد 21 نقطة.

وأخيرا يلعب طرفا القاع بترول أسيوط الأخير برصيد 19 نقطة وطنطا الرابع عشر برصيد 21 نقطة علي ملعب الأول في ظل استسلام من الفريقين بالهبوط للدرجة الثانية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟