أكد المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه أن الرئيس محمود عباس اتفق في لقائه مساء اليوم الأربعاء مع رئيس الوزراء إسماعيل هنية على البدء في تنفيذ الخطة الأمنية لإنهاء حالة الفلتان الأمني وبسط القانون.
وقال أبو ردينة لوكالة فرانس برس إن الرئيس أبو مازن وهنية اتفقا في لقائهما هذه الليلة على تطوير وتنفيذ الخطة الأمنية التي أقرها مجلس الوزراء قبل ثلاثة أسابيع.
وأشار أبو ردينة إلى أنه تم الاتفاق على أن يعقد قادة الأجهزة الأمنية اجتماعات مع رئيس الوزراء وعدد من الوزراء المعنيين خصوصا وزير الداخلية للبدء الفوري في تنفيذ الخطة الأمنية. وشدد على أن الرئيس أكد دعمه الكامل للبدء في تنفيذ الخطة الأمنية من أجل إنهاء الفلتان الأمني وحفظ النظام وسيادة القانون.
من جانبه، أكد عزام الأحمد نائب رئيس الوزراء الفلسطيني لوكالة فرانس برس أن الرئيس طلب من وزير الداخلة البدء في تنفيذ الخطة الأمنية، مشيرا إلى أن الوزير يواصل عمله من أجل تنفيذ المرحلة الأولى من هذه الخطة. وقال الأحمد: "إن بدء التنفيذ الفعلي للمرحلة الأولى من الخطة الأمنية سيبدأ بعد لقاء رئيس الوزراء هنية مع قادة الأجهزة الأمنية صباح يوم غد الخميس".
وأكد مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن قوات الأمن بدأت منتصف الليلة في تعزيز انتشارها على بعض المفترقات الرئيسية ومداخل المدن في قطاع غزة في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من الخطة الأمنية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟