وقعت حكومة إقليم كردستان عقدا مع شركة ويسترن زاكروس الكندية للاستثمار في المجال النفطي، حيث ستقوم الشركة بحفر أول بئر نفطية في منطقة كرميان التابعة لمحافظة السليمانية مطلع السنة المقبلة، حسبما أوردت وكالة الأنباء الايطالية.

والتقى وفد الشركة نائب رئيس حكومة الإقليم عمر فتاح وقدم له تقريرا مفصلا بنتائج جولاته الميدانية في منطقة كرميان للبحث والتنقيب عن النفط، وأكد الوفد أن الشركة مستعدة لحفر أول بئر نفطية في تلك المنطقة مطلع السنة القادمة.

يذكر أن شركة نرويجية أخرى بدأت منذ مدة بحفر عدد من الآبار النفطية في منطقة زاخو القريبة من حدود إقليم كردستان العراق مع تركيا، لكن أعمالها توقفت بسبب بعض الخلافات بين الحكومتين المركزية والإقليمية حول عقود العمل في مجال الاستثمارات النفطية.

وكان المتحدث الرسمي باسم حكومة إقليم كردستان خالد صالح قد أكد الجمعة في تصريح صحفي، أن هناك أربعة ملاحق لقانون النفط لم يتم الاتفاق عليها، وهي قانون توزيع الموارد النفطية، وقانون وزارة النفط، وقانون شركة النفط الوطنية، وقانون المجلس الفدرالي للنفط والغاز. ولا يمكن عرض قانون النفط على البرلمان العراقي دون الاتفاق على هذه الملاحق الأربعة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟