اجتمع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في مكتبه في اسطنبول الجمعة مع رئيس هيئة أركان الجيش التركي الجنرال يسار بويوكانت، وهذا الاجتماع هو الأول بينهما منذ تهديد الجيش في الأسبوع الماضي بالتدخل في سياسة البلاد.
غير أن المتحدث باسم أردوغان رفض الكشف عن تفاصيل ما دار في الاجتماع.

وكان الجيش التركي الذي أطاح بأربع حكومات سابقة قد أصدر بيانا يوم الجمعة الماضي اتهم فيه حكومة أردوغان بغض النظر عن النشاطات المتنامية للإسلاميين وهدد بالتحرك للدفاع عن هوية البلاد العلمانية.

وردت الحكومة على ذلك ببيان شديد اللهجة قالت فيه إنه ينبغي أن يخضع الجيش للسلطة المدنية في البلاد.

هذا وكانت حكومة أردوغان قد رشحت وزير الخارجية عبد الله غول وهو ذو ميول إسلامية لرئاسة الجمهورية ولكنه خسر في الدورة الأولى من عملية الانتخاب التي جرت في البرلمان.

وقد ألغت المحكمة الدستورية التركية يوم الثلاثاء الماضي نتائج تلك الدورة بدعوى عدم اكتمال النصاب القانوني إلا أن الحكومة إدراكا منها بأن غول غير مرغوب فيه كرئيس للجمهورية قررت إجراء انتخابات تشريعية مبكرة وحددت 22 من يوليو/تموز المقبل موعدا لها.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟