قال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني إن العراق يتوقع أن تقدم شركة نفط صينية اقتراحا معدلا لتطوير حقل الأحدب النفطي في محافظة واسط بحلول نهاية شهر مايو/ أيار الجاري.

وأبلغ الوزير الشهرستاني الصحفيين على هامش إجتماع لوزراء النفط في السعودية أنهم من المفترض أن يقدموا إقتراحات بأساليب معدلة بحلول نهاية الشهر الجاري، وبعد ذلك يمكن الدخول في مرحلة التفاوض على العقد، وإن القيمة النهائية للمشروع ستعتمد على المقترحات الصينية المعدلة.

وكان العراق قد طلب في آذار/مارس الماضي من شركة الواحة النفطية المملوكة لشركة النفط الوطنية الصينية، دراسة إمكانية حفر بئر واحدة في حقل الأحدب في محافظة واسط ثم التوسع أفقيا بدلا من حفر عدة آبار في أرض زراعية قيمة.

جدير بالذكر أن الصين كانت اتفقت مع النظام السابق وقبل بدء الحرب عام 2003 على صفقة قيمتها 700 مليون دولار لتطوير حقل الأحدب النفطي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟