قالت اسرائيل إن الغارة التي شنتها قوات الكوماندوز التابعة لها السبت في سهل البقاع الشرقي للبنان كانت دفاعية واستهدفت تعطيل إمدادات الأسلحة إلى مقاتلي حزب الله من سوريا وايران.
واوضح متحدث باسم الجيش الاسرائيلي إن العملية كانت تهدف إلى منع تسليم أسلحة من ايران وسوريا إلى حزب الله مؤكدا أن العملية حققت أهدافها بشكل كامل.
غير أن الاذاعة العامة الاسرائيلية ذكرت أن عناصر الكوماندوز ربما كانوا يسعون لتحرير الجنديْين الاسرائيليين المحتجزين من قبل حزب الله مشيرة إلى ان العملية تمت بضوء اخضر من رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس.

هذا وقد إنتقد الأمين العام للامم المتحدة كوفي عنان الغارة ووصفها بأنها انتهاك لوقف العمليات الحربية ونقل الى رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت احتجاج لبنان على تلك العملية الاسرائيلية.
وطبقا لما قالته الاذاعة الاسرائيلية فان أولمرت أجاب عنان بأن العملية كانت تهدف إلى منع ايصال السلاح إلى حزب الله، وانها لا تشكل انتهاكا للقرار الدولي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟