قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك الخميس إن بلاده ستشارك مبدئيا بقوة إضافية قوامها نحو 200 عنصر في قوة جديدة للأمم المتحدة في لبنان مما خيب توقعات بعض مسؤولي المنظمة الدولية ممن كانوا يأملون في مساهمة فرنسية بعدة ألاف من الجنود.
وقال شيراك إن المهمة وقواعد الاشتباك والوسائل تحت تصرف القوة لا يزال ينبغي تقريرها كما يجب تقرير توزيع الوحدات أيضا.
إلا أن شيراك ترك احتمال أن تشارك فرنسا بمزيد من القوات في نهاية المطاف مفتوحا.
وقال إن نحو 1700 جندي فرنسي يرابطون قرب لبنان سيتم توفيرهم لقوة الأمم المتحدة في لبنان إلا أنهم لن يكونوا تحت سيطرة الأمم المتحدة.
يذكر أن لفرنسا نحو 200 عنصر في قوة الأمم المتحدة المؤقتة الحالية في لبنان يونيفيل التي يبلغ عديدها 2000 جندي وهي التي تتولى قيادة عمليات تلك القوة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟