قال قائد حلف شمال الأطلسي الجنرال جيمس جونز إنه بحث مع مسؤولين أميركيين كبار احتمال الاستعانة بقوات "رد الفعل" التابعة للناتو في جنوب لبنان.

وقال جونز إنه تحدث شخصيا إلى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن هذه الفكرة، وأضاف أن المنظمة قررت عدم الاستعانة بقوات الناتو، في الوقت الراهن.

تجدر الإشارة إلى أن قوات رد الفعل التابعة لحلف الناتو تضم قوات من الدول الأعضاء، وتلقت تدريبات خاصة وهي في حال استعداد دائم للانتشار السريع.

ويقول الجنرال جونز في هذا الإطار:
"إن قوات رد الفعل التابعة للناتو منظمة بشكل مثالي ومتدربة ومجهزة لمثل هذا النوع من المهام."

وأوضح جونز أن القوة المؤلفة من 25 ألف عنصر لها قيادتها الخاصة وأن مهماتها قد تتنوع وتتراوح بين توفير المساعدة الإنسانية وصولا إلى العمليات القتالية، وقال:

"" تعتبر تلك القوات مؤهلة لأداء مهامها على نحو كامل وهي مستعدة لتنفيذ ما يوكل إليها."

وفيما نفى جونز علمه بأسباب رفض الأمم المتحدة الاستعانة بقوات حلف الناتو في جنوب لبنان، قالت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشال اليوت ماري في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الفرنسي إنه يجب أن تضم أي قوات ستنتشر في جنوب لبنان قوات من دول إسلامية كي لا يبدو الوضع وكأن العالم الغربي في مواجهة العالم الإسلامي، على حد تعبيرها.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟