أكد وزير النفط السعودي علي النعيمي الأحد أن منظمة الدول المصدرة للنفط - اوبك - تعمل من أجل تأمين استقرار أسعار النفط الخام بعد أن بلغت مستويات قياسية في منتصف تموز/يوليو في غمرة التوتر في الشرق الأوسط. وفي تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية، قال النعيمي إثر استقباله نظيره النيجيري والرئيس الحالي لأوبك ادموند دوكورو في الطائف أن دول الأوبك يهمها استقرار السوق البترولية الدولية. وأضاف الوزير السعودي الذي تمثل بلاده أكبر مصدر للنفط داخل أوبك، أن المنظمة "تسعى الى تجنب التذبذب في اسعار البترول، وارتفاعها قد يؤثر على الاقتصاد العالمي وبالذات اقتصاديات الدول النامية". واستمرت أسعار النفط بالارتفاع الأسبوع الماضي فيما يشهد الشرق الأوسط نزاعا عنيفا بين إسرائيل وحزب الله الشيعي اللبناني، وكانت سبل تأمين استقرار أسعار النفط في صلب لقاء النعيمي مع نظيره النيجيري. وقد ارتفعت في يوم الجمعة - آخر يوم تداول في اسواق النفط -أسعار الخام بشكل طفيف إثر انقطاع في الإنتاج في بعض المصافي الأميركية وعلى خلفية التوتر المستمر في لبنان والأراضي الفلسطينية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟