أعلن الرئيس المصري حسني مبارك في مقابلة تنشرها الأربعاء مجلة المصور المصرية انه استأنف جهوده مع الفلسطينيين حول مسألة الجندي الإسرائيلي المختطف في غزة متوقعا حلا سريعا للأزمة.

وقال مبارك في هذه المقابلة إن مصر استأنفت جهودها مع الفلسطينيين والإسرائيليين بعد شن الدولة العبرية هجوما واسعا على قطاع غزة إثر أسر الجندي في 25يونيو/ حزيران من قبل فصائل فلسطينية مسلحة من بينها حركة حماس.

وأضاف مبارك في هذه المقابلة التي نشرت مقاطع منها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية "هناك إمكانية لحل قريب لهذه الأزمة يتيح وقف عمليات الاقتحام التي تقوم بها القوات الإسرائيلية لقطاع غزة ويتيح الإفراج عن عدد ليس قليلا من الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية".

وأشار إلى أن مصر أوشكت عل حل هذه الأزمة سابقا لولا تدخل بعض الجهات التي عطلت تنفيذ هذا الحل. وبالنسبة للوضع في لبنان قال الرئيس مبارك في هذه المقابلة إن محاولات مصر لن تتوقف وسوف تستمر من اجل وقف فوري لإطلاق النار في لبنان ووضع حد لتدمير البنى الأساسية وحماية المدنيين اللبنانيين العزل .

 وأوضح أن مصر سعت فور عملية حزب الله التي تم فيها خطف الجنديين الإسرائيليين للاتصال بالإسرائيليين لإنهاء المشكلة سلميا خشية انفجار الوضع في المنطقة.

وأعرب الرئيس المصري عن اعتقاده بصعوبة توسيع الإسرائيليين العمليات العسكرية لتشمل سوريا حاليا لأن الإسرائيليين مهتمون أساسا بإبعاد حزب الله عن جنوب لبنان.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟