عقد الأمين العام للأمم المتحدة مؤتمرا صحافيا مشتركا في بروكسيل اليوم الثلاثاء مع رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي خوسيه باروسو.

وتحدث عنان عن نشر قوة دولية في لبنان، وقال إن هذه القوة يجب أن تكون أكبر حجما من قوات الطوارئ الدولية ( يونفيل) الموجودة في لبنان حاليا والبالغ قوامها 2,000 عنصر.

وشدّد عنان على أهمية أن يكون لهذه القوات الدولية مفهوم عملياتي مختلف وقدرات عسكرية. وأشار إلى أن هذه القوات قد تقوم على أساس مساهمات من بلدان أعضاء في الاتحاد الأوروبي وبلدان أخرى. غير أنه قال إن المفاوضات جارية في هذا الصدد وإنه لا يستطيع الإفصاح عن مزيد من التفاصيل.

وردا على سؤال من أحد الصحافيين، قال باروسو إن عدة دول في الاتحاد الأوروبي قد أعربت عن استعدادها للمشاركة في هذه القوات.

وكان قادة العالم قد أثاروا في مطلع الأسبوع خلال قمة مجموعة الثماني التي انعقدت في سان بطرسبرغ في روسيا إمكانية تشكيل قوة، وقال عنان بعد محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إنه سيمضي قدما في الخطة باعتبارها أمرا ملحا.

وأضاف عنان: "اعتزم متابعة هذا مع الزعماء الآخرين في وقت لاحق كما فعلت مع رئيس الوزراء بلير. العديد من الدول الممثلة هنا هي أيضا دول أعضاء رئيسية في مجلس الأمن وأتوقع أن تعمل معنا من أجل تحقيق البرنامج الذي سيدفع بهذا الأمر إلى الأمام."

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟