قال الجيش الإسرائيلي قبل فجر الإثنين إن مروحية تابعة له استهدفت مخبأ للأسلحة تابعا لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة ودمرت معظمه، دون وقوع ضحايا.
وأضافت متحدثة باسم الجيش أن المخبأ كان يستخدم لصناعة الأسلحة أيضا.
وكانت مروحية إسرائيلية قد استهدفت سيارة مساء الأحد تابعة لحركة حماس، بصاروخ. مما أدى الى إصابة خمسة أشخاص.
كما قصفت طائرة حربية إسرائيلية سيارة في قطاع غزة بصاروخ، فأصابت خمسة فلسطينيين بجراح.
وأقر الجيش الإسرائيلي بأنه قصف السيارة وقال إنها كانت تقل مسلحين ومتفجرات.
وقال شهود عيان إن السيارة تابعة لحركة حماس.
وكانت إسرائيل قد بدأت حملة عسكرية مكثفة في قطاع غزة قبل أكثر من أسبوع في أعقاب خطف فصائل مسلحة جنديا إسرائيليا قبل أسبوعين.
على الصعيد الفلسطيني أمر رئيس السلطة محمود عباس الأحد بإيفاد مبعوثيْن فلسطينييْن إلى دمشق لإجراء محادثات مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في محاولة للتوصل إلى حل لأزمة الجندي الإسرائيلي المختطف.
وقال مصدر في الحكومة الفلسطينية إن عباس طلب من عضوي اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد وعبد الله الحوراني لقاء مشعل في سوريا.
وتبنت ثلاث مجموعات فلسطينية مسلحة بينها الجناح العسكري لحركة حماس مسؤولية خطف الجندي المحتجز من أسبوعين.
هذا وصرّح سفيان أبو زايدة الوزير السابق لشؤون الاسرى والمحررَين الفلسطينيين بأن الهدف من العملية العسكرية التي تنفذها إسرائيل في غزة هو شل حركة حماس التي مازالت متمسكة بخطابها السياسي الذي طرحته قبل الانتخابات التشريعية:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟