غيب الموت الرئيس اللبناني السابق الياس الهراوي عن عمر ناهز الثمانين عاما.
وأمضى الهراوي في الرئاسة اللبنانية ولاية كاملة من ست سنوات ونصف ولاية ممدة وذلك من العام 1989 إلى العام 1998.
وخلف الهراوي الرئيس الراحل رينيه معوض الذي اغتيل بسيارة مفخخة بعيد انتخابه كأول رئيس بعد إقرار اتفاق الطائف الذي أنهى الحرب في لبنان.
ومن أبرز القرارات التي اتخذها الهراوي قرار حل الميليشيات باستثناء حزب الله.
وقد نعى الرئيس اللبناني إميل لحود سلفه الذي قضى حياته في خدمة وطنه والقضايا العربية.
وقدمت سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بيروت تعازيها وأصدرت بالمناسبة بيانا اعتبرت فيه ولاية الرئيس الهراوي بأنها مصيرية في تاريخ لبنان.
ووصفته برجل الوفاق بين اللبنانيين بعد الحرب الأهلية الذي وعد بالسيادة والوحدة واستخدم صلاحياته الدستورية لبناء شراكة داخل لبنان ومع المجتمع الدولي من أجل الدفع قدما بمصالح بلده.
وقال البيان الأميركي إن الهراوي تعاون مع عدد من وزراء الخارجية الأميركية.
وجسدت علاقته البناءة بالرسميين الأميركيين بما في ذلك محادثاته مع الرئيس جورج بوش الأب متانة العلاقات الأميركية اللبنانية.
وجددت السفارة الأميركية في بيروت التزامها بمساعدة الشعب اللبناني على تحقيق المجتمع الديموقراطي الحر وهي تتطلع إلى التعاون مع رئيس لبناني منتخب بصورة حرة للمساعدة في تحقيق هذه الأهداف حسب ما جاء في البيان الأميركي.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟