قال الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إن حكم فرنسا لبلاده الذي استمر أكثر من 130 عاما كان واحدا من أسوأ أشكال الاستعمار البربري في التاريخ.
وجاء قول بوتفليقة هذا في خطاب موجه إلى ندوة تاريخية بعد أقل من شهرين من دعوته فرنسا لتقديم اعتذار رسمي عن المذابح التي ارتكبت بحق الجزائريين خلال الحكم الاستعماري.
وتحاول فرنسا الاحتفاظ بنفوذها في ثاني أكبر دولة في شمال أفريقيا والتي تسعى الولايات المتحدة إلى تعزيز روابطها النفطية والتجارية معها.
وفي خطاب ألقاه نيابة عنه أحد مساعديه بينما كان الرئيس الجزائري عائدا من قمة للاتحاد الأفريقي في غامبيا، قال بوتفليقة عن الحكم الفرنسي لبلاده أنه كان واحدا من أسوأ أشكال الاستعمار البربري في التاريخ وعدوانا غير مبرر على أمة ودولة وشعب.
وكرر بوتفليقة رأي بعض الساسة الفرنسيين قائلا إن المؤرخين والباحثين هم فقط المؤهلون لكتابة التاريخ.
مما يذكر أن فرنسا غزت الجزائر عام 1830 التي أصبحت واحدة من مستعمراتها وحتى الاستقلال عام 1962 . وبدأت حرب الاستقلال عام 1954 وتقول الجزائر إنه سقط خلالها 1.5 مليون جزائري حتى نيلها الاستقلال في الخامس من يوليو/ تموز عام 1962.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟