رفضت الولايات المتحدة دعوة من إيران لمنحها مزيدا من الوقت لدراسة عرض الحوافز المقدم إليها، وأصرت على ضرورة أن ترد طهران على العرض في الموعد الذي حددته الدول الثماني الكبرى وهو الأسبوع المقبل.
وكان وزراء خارجية الدول الثماني قد دعوا إيران خلال اجتماع لهم في موسكو الخميس إلى تقديم رد واضح بحلول الخامس من يوليو/ تموز المقبل.
وقال وكيل وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز إن العرض واضح للغاية وبالتالي فانه يتعين على كبير المفاوضين الإيرانيين للشؤون النووية علي لاريجاني أن يرد عليه في الموعد المحدد لاجتماعه مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في الخامس من يوليو/ تموز المقبل.
غير أن وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف أشار إلى أنه من غير المتوقع أن تقدم إيران ردا حاسما في ذلك الموعد.
هذا وكان وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي قد صرح الخميس بأن بلاده سترد على العرض في أغسطس/آب المقبل وليس قبل ذلك، بينما أعلن أحمد خاتمي وهو رجل دين في صلاة الجمعة أن إيران لن تتباحث بشأن حقها الواضح في الحصول على تكنولوجيا نووية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟