قالت جينداي ِفريزر، مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون أفريقيا إن الأسلحة والأموال تتدفق على المحاكم الشرعية الإسلامية في الصومال من عدد من الدول العربية وعلى رأسها السعودية واليمن.

وأضافت فرايزر في جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس أن واشنطن وأطراف أخرى تجري اتصالات حثيثة مع جامعة الدول العربية في محاولة لتطويق ووقف هذا الأمر.

واشارت فرايزر إلى أن بلادها لا تتهم الحكومة السعودية بدعم أي جهة في الصومال، إنما ما هو مؤكد أن الأموال تتدفق من المملكة لدعم المحاكم، مشيرة إلى انه تم رصد مبالغ تم تحويلها من رجال أعمال صوماليين يعيشون في السعودية.

ودافعت المسؤولة الأميركية عن سياسة واشنطن في الصومال مؤكدة إلى أنها تهدف إلى منع تحويل هذا البلد إلى ملاذ آمن للإرهابيين.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟