وكان الرئيس الإيراني الأسبق علي أكبر هاشمي رفسنجاني قد صرح لوكالة الأنباء الكويتية الثلاثاء أن إيران نجحت في تشغيل وحدة تضم 164 جهاز طرد لتخصيب اليورانيوم في ناطنز وتسمح قدرتها المحدودة نظريا بإجراء الأبحاث فقط، وأدخلت إليها غاز "يو إف 6" ونجحت في الحصول على إنتاج صناعي من اليورانيوم المخصب.

ويتيح تخصيب اليورانيوم الحصول على وقود للمفاعلات النووية كما يمكن استخدامه في تصنيع القنبلة النووية. ويعتبر اليورانيوم القليل التخصيب كافيا ليستخدم كوقود، أما اليورانيوم الكثيف التخصيب الضروري للقنبلة النووية فيتطلب نسبة كثافة تناهز 90 بالمئة.

وتخشى الولايات المتحدة وحلفاؤها أن تستفيد إيران من هذه العملية لمحاولة الحصول على القنبلة النووية، وكان مجلس الأمن الدولي قد أمهل إيران 30 يوما لوقف أنشطة التخصيب، الأمر الذي ترفضه طهران.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟