قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون ماكورمك إن واشنطن لم تقرر إرسال مئات من المستشارين العسكريين في حلف شمال الأطلسي إلى دارفور. وذلك في معرض رده على تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست الصادرة الاثنين.
وأضاف أن حلف شمال الأطلسي يدرس الآن عدة خيارات تتعلق بكيفية المساعدة التي يمكن تقديمها لقوات الاتحاد الأفريقي في الإقليم المضطرب.
وأوضح ماكورمك أنه يتوقع أن يُناقش الحلف الدور المناط به في دارفور خلال الاجتماع الوزاري للحلف المقرر انعقاده في بلغاريا الشهر الحالي.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تكشف عن أسمائهم قولهم إن المقترح الأميركي بشأن دارفور والذي يشمل مستشارين أميركيين قد لا يجد قبولا كافيا من قبل الحلف لأنه قد يضعف دوره في أفغانستان. كما استبعد التقرير نشر جنود تابعين للحلف في الوقت الحالي.
يشار إلى أن دور حلف شمال الأطلسي يقتصر حتى الآن على تأمين طائرات لنقل قوات الاتحاد الأفريقي إلى دارفور فضلا عن تقديم بعض الخبرات العسكرية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟