قال الرئيسُ المصري حسني مبارك إن معظم الشيعة في العالم العربي يدينون بالولاء لايران اكثر من ولائهم للدول التي يقيمون فيها.
واضاف في مقابلة مع قناة العربية السبت أن من الطبيعي ان يكون لايران نفوذ ٌ في العراق بالنظر الى ان الشيعة يشكلون 65 في المئة من السكان.
ونبّه الرئيسُ المصري الى ان العراق الان في خضم حرب اهلية تهدد بالخطر منطقة الشرق الاوسط. وقال انه اذا انسحب الاميركيون الان فان كارثة ستحدث لان تلك الحرب ستزداد سوءا وسوف تتدخل ايران ودولٌ اخرى بحيث تصبحُ البلادُ مسرحاً لحرب اهلية بشعة لا تعُمُ العراقَ وحدَه بل المنطقة َ بأسرها.
واضاف مبارك انه لا يعرف متى سيستقرُ الوضع في العراق كما لا يرى ايَ حل لمشكلة تلك الدولة مشيرا الى ان ما يَزيدُ الوضعَ سوءا فيها هو المزيجُ من فئات كردية وشيعية وسنية.
ونفى مبارك أن يكون العراق سبباً لتوتر في العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة. وقال إنه يرى الوضعَ في العراق من منظار مختلف تماماً عن المنظار الذي ينظر به الأميركيون الى الوضع فيه.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟