ذكرت مصادر رسمية لبنانية أن رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة سيزور واشنطن يوم 18 من الشهر الجاري حيث سيلتقي الرئيس جورج بوش ليبحث معه مسألة عقد مؤتمر بيروت -1 الدولي لمساعدة لبنان.

كما سيبحث بوش مع ضيفه المستجدات اللبنانية قبيل موعد صدور تقرير الممثل الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة تيري رود لارسن حول مسار تنفيذ القرار الدولي 1559.

وتشير هذه المصادر إلى أن استقبال بوش للسنيورة سيكون دليلا على استمرار دعم الولايات المتحدة للبنان مقابل سوريا، والسنيورة مقابل الرئيس اللبناني أميل لحود.

ومن المقرّر أيضا أن يبحث السنيورة مع كبار المسؤولين الأميركيين قضايا ذات صلة بالعلاقات السياسية والاقتصادية الثنائية بين البلدين.

وسيتوجه السنيورة بعد واشنطن إلى نيويورك لإجراء محادثات مع ممثلي الدول والهيئات التي ستشارك في مؤتمر بيروت-1 .

وقال المصدر أن محادثات نيويورك تهدف إلى التمهيد لهذا المؤتمر في ضوء بدء الحكومة اللبنانية مناقشة هذه المسألة في إطار إصلاحات اقتصادية يجري الإعداد لها.

وكان السنيورة قد افتتح في بيروت المنتدى الخامس للتنمية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي ينظمه البنك الدولي مؤكدا على سياسة الإصلاح التي تنتهجها حكومته. وكان نائب رئيس البنك الدولي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا كريستيان بورتمان قد أكد وجود تحولات ايجابية في عملية الإصلاح والتنمية لدى عدد من دول المنطقة ودعا إلى الاستفادة من عائدات النفط المتزايدة الناتجة عن ارتفاع الأسعار.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟