وكانت المحكمة الجنائية العليا المسؤولة عن محاكمة صدام حسين قد أعلنت الانتهاء من التحقيق في قضية الأنفال وأنها أحالت الملف على المحكمة الجنائية الثانية للنظر فيها وتحديد موعد ملائم لبدء المحاكمة.

وقال القاضي رائد جوحي إن صدام حسين أحيل على المحكمة المذكورة مع ستة متهمين آخرين هم: علي حسن المجيد، ابن عم الرئيس المخلوع، وسلطان هاشم وزير الدفاع السابق، وفاضل عبد العزيز الدوري، أحد كبار ضباط الاستخبارات، وحسين رشيد التكريتي وطاهر توفيق العاني وفرحان مطلك الجبوري، مؤكداً وجود وثائق تدين صدام وباقي المتهمين تشبه تلك التي تم عرضها على المحكمة الجنائية الأولى في قضية الدجيل.

وأكد الجوحي أن المحكمة اعتمدت نظام العينات في جمع الأدلة نظرا لكثرتها فضلا عن الوثائق والمستندات الرسمية التي أخذت من جاهزة النظام السابق مشيرا إلى أن النظر في هذه القضية سيتم بعد الانتهاء من قضية الدجيل.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟