وتعترف بارتكاب أخطاء في العراق
في خطاب لها ألقته في مدينة بلاكبرن شمال غربي إنجلترا، اتهمت وزيرة الخارجية الأميركية كوندولليسا رايس الأنظمة الاستبدادية العربية بتغذية الإرهاب.
وتساءلت رايس عمن يستطيع أن يدافع اليوم عن النزعة الاستبدادية العربية التي تثير حالة من اليأس الشديد تغذي أيديولوجية الحقد التي تدفع بأشخاص إلى لف أجسادهم بالقنابل أو إلى مهاجمة مبان بطائرات.
وقالت رايس إن الأنظمة الاستبدادية في الشرق الأوسط سدت الأفاق السياسية في دولها لعقودها.
وأضافت أن بعض المنتقدين يعتقدون أن الدعم الأميركي للديموقراطية يزعزع الوضع القائم الذي يبدو مستقرا لكنه ليس كذلك بالفعل.
وقالت رايس إن الملامح الأولى لثقافة ديموقراطية بدأت ترتسم في العراق ومع الدعم الحازم، سيعزز العراقيون ثقافتهم الديموقراطية وفي نهاية المطاف، وبعد عقود عدة سيعتبر الناس الديموقراطية واقعا مكتسبا.
وقد أقرت رايس بأن الولايات المتحدة ارتكبت آلاف الأخطاء التكتيكية في العراق غير أنها أكدت أن إسقاط نظام صدام حسين كان القرار الاستراتيجي الصائب.
مراسلة "العالم الآن" في لندن صفاء حرب والتفاصيل:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟