قال المتحدث بأسم المحكمة الافغانية العليا وكيل عمري إن المحكمة قررت وقف محاكمة الافغاني عبد الرحمن بتهمة ارتداده عن الاسلام واعتناقه المسيحية، لعدم توافر الادلة لادانته مشيراً إلى اصابته بخلل عقلي.
وأضاف أن القرار النهائي في تلك القضية سيتخذ من قبل المدعي العام الذي سيأمر على الارجح بالكشف على حالته العقلية.
وقد رحبت واشنطن بالتقدم الذي أحرز في تلك القضية، وأعربت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس عن أملها في اطلاق سراحه قريبا. وأضافت رايس أن حرية العقيدة الدينية هي حجر الاساس للتنمية الديموقراطية أفغانستان.
ويهدد الخلاف بشأن الرجل البالغ من العمر 41 عاما العلاقات بين أفغانستان والغرب الذي يطالب بالافراج عنه. وتتلقى أفغانستان دعما كبيرا من واشنطن وحلفائها لمحاربة عناصر القاعدة وطالبان وتجار المخدرات.
وكان مسؤولون أفغان قد صرحوا من قبل بأن عبد الرحمن سيفرَج عنه خلال أيام.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟