وافق وزراء الخارجية العرب المجتمعون في الخرطوم للتحضير لمؤتمر القمة على انشاء مجلس عربي للسلام والأمن يتألف من خمسة أعضاء لحل الخلافات بين الدول العربية.
وبموجب الاتفاق الذي يحتاج إلى موافقة الزعماء العرب والبرلمانات العربية فان الدول الخمس الأعضاء في المجلس سوف تستبدل كل سنتين ونصف .
وصرح هشام يوسف وهو من كبار مستشاري أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى بأن المجلس سيعالج قضايا سواء كانت نزاعات بين الدول العربية أو قضايا تؤثر على أمن الدول العربية .
واتفق الوزراء العرب أيضا على أسلوب جديد للتصويت في الجامعة العربية بهدف إعطاء قراراتها وزنا أكبر.
وبموجب الأسلوب الحالي فان قرارات الجامعة تتخذ بالأغلبية البسيطة ، بينما يدعو النظام الجديد إلى ضرورة إجازتها باغلبية الثلثيْن، إنطلاقا من فكرة مفادها أن الحكومات العربية ستصبح أقل ميلا إلى تجاهل قرارات الجامعة إذا ووفق عليها باغلبية ثلثي الأعضاء.
هذا وتعاني القمة قبل انعقادها من تردد بعضِ القادة عن المشاركة ومن بينهم العاهلُ السعودي والرؤساء المصري والليبي والتونسي. كما إعتذر العاهلُ المغربي محمد السادس عن الحضور.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟