جدّد موفد الأمين العام للأمم المتحدة لمتابعة تطبيق القرار 1559 التأكيد أن المنظمة الدولية تعتبر مزارع شبعا منطقة سورية محتلة من قبل إسرائيل. وأشار تيري رود لارسن إلى أن هذا الموقف يستند إلى عدد كبير من الخرائط التي درسها خبراء الأمم المتحدة. لكنه أضاف في مؤتمر صحفي عقده في ختام محادثاته في بيروت:
" رغم ذلك فإنه إذا توصل لبنان وسوريا إلى إتفاق خالف هذا الرأي ووقعا إتفاقاً يكرس تثبيت هوية المزارع ورفعاه إلى الأمم المتحدة عندها يقره المجتمع الدولي ويدعمه.
وحول السلاح الفلسطيني في المخيمات الموجودة في لبنان وكذلك سلاح حزب الله قال لارسن:
" توصل الحوار الوطني إلى إتفاق مهم حول مسألة السلاح الفلسطيني خارج المخيمات ويجب حل قضايا سلاح حزب الله والفلسطينيين بالحوار والتوافق، وهذان الملفان يرتكزان على إتفاق الطائف الذي أنهى العنف الداخلي والطائفي بين اللبنانيين وعلى القرار الدولي 1559 ."
وأعلن لارسن أن هذا القرار يعكس توجهاً دولياً ويشكل تكملة لإتفاق الطائف بين اللبنانيين وقال في مؤتمر صحفي في ختام محادثاته في بيروت:
" اللبنانيون يتقدمون بإتجاه حقبة تاريخية جديدة تجسد سيادة ووحدة وسلامة أراضي بلدهم إضافة إلى إستقلالهم السياسي."

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟