أعلنت مصادر امنية عراقية اليوم ان طفلا قتل في انفجار عبوة ناسفة في البصرة فيما قتل اثنان من عناصر حماية المنشآت شمال بغداد وجرح ستة اشخاص آخرين بينهم قاض وضابط شرطة في هجمات متفرقة في بغداد.
ففي بلد الواقعة على بعد 70 كيلومتر شمال بغداد قتل اثنان من رجال حماية المنشآت بنيران مسلحين مجهولين على الطريق الرئيسي للمدينة.
وفي بغداد، اصيب ستة اشخاص بجروح في هجمات متفرقة وفقا لمصدر في وزارة الداخلية اوضح أن مسلحين مجهولين اطلقوا النار على محمد اديب محمد القاضي في محكمة البياع في محاولة لاغتياله ما ادى الى اصابته بجروح نقل على اثرها للمستشفى.
وتابع مصدر الداخلية ان اربعة من رجال الشرطة بينهم ضابط برتبة مقدم جرحوا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في منطقة زيونة وسط بغداد.
كما أكد المصدر ان مقدما في شرطة حي العامل جنوب بغداد جرح نتيجة محاولة لاغتياله نفذها مجهولون أثناء توجهه الى عمله صباح اليوم.
من جهة أخرى ، أعلن الرئيس العراقي جلال طالباني ان لمجلس الأمن الوطني الجديد صلاحيات إصدار توصيات ومقترحات لاتتجاوز الدستور أبدا ولا تنتقص من صلاحيات الحكومة أو الرئاسة مشيرا إلى ان جميع الدول الديموقراطية لديها مجالس للأمن الوطني جاء ذلك على خلفية زيارة وفد من الكونغرس الأميركي برئاسة عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري جون ماكين:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟