وقعت مواجهة بين الشرطة ومحتجين في وسط مينسك مع بداية مسيرةٍ معارضة لإعادة انتخاب الرئيس الكسندر لوكاتشينكو. ويقول المتظاهرون إن الانتخابات قد شابها التزوير.

هذا وقد خرقت المئات من حشود المعارضة الطوق الذي وضعته الشرطة لمنعهم من التجمع في ساحة أكتوبر وسط العاصمة البيلاروسية مينسك، بعد أن كانت قوات الأمن قد فرضت إغلاقا تاما في المنطقة لمنع أنصار المعارضة من التجمع للاحتجاج على إعادة انتخاب الرئيس الكسندر لوكاشينكو.

وأبقت المعارضة على دعوتها لتظاهرة كبرى رغم عمليات الاعتقال الكبيرة التي طالت صفوفها وعزم الرئيس لوكاشنكو وضع حد لعمليات الاحتجاج على إعادة انتخابه.

وينتظر أن يبدأ التجمع في ساحة أكتوبر حيث أزالت القوات الخاصة فجر أمس الخيام التي نصبها المتظاهرون غداة الانتخابات وأوقفت أكثر من 200 شخص.

ولتجنب عمليات توقيف جديدة، قال زعماء المعارضة إن التجمع لن يكون سياسيا بل للاحتفال بعيد الاستقلال الذي يتم فيه إحياء ذكرى إعلان جمهورية بيلاروسيا الشعبية الأولى عام 1918. ولا تعترف السلطات الحالية بهذه الذكرى، لكنها تلقى شعبية في صفوف المعارضة.

وكانت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي نددا أمس بالإجراءات التي تتخذها السلطات لقمع المتظاهرين ولوحا بفرض عقوبات على النظام القائم في البلاد.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟