قال وزير المالية الفلسطيني المعين عمر عبد الرازق إن الفلسطينيين يمكن أن يعيشوا بدون مساعدات الاتحاد الأوروبي وسيجدون التمويل من مصادر أخرى.
وقال أيضافي مقابلة أجرتها معه صحيفة فاينانشال تايمز دويتشلاند الألمانية إنه إذا نفذ الاتحاد الأوروبي تهديداته الأخيرة بتعليق تمويل الفلسطينيين فإن آثار ذلك ستكون خطيرة ولكنها لن تكون كارثية.
وكان رئيس الوزراء الفلسطيني المكلف إسماعيل هنية قد رشح عبدالرازق لمنصب وزارة المالية في الحكومة التي ستشكلها حركة حماس بعد فوزها في الانتخابات التشريعية الفلسطينية التي جرت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي.
وقال عبدالرازق الذي أفرجت عنه السلطات الإسرائيلية من سجونها في الآونة الأخيرة، إن الفلسطينيين يمكنهم اللجوء إلى مصادر أخرى محتملة للتمويل ومن بينها الدول العربية.
وأكد أن الفلسطينيين مستعدون لقبول المساعدات من إيران مضيفا إلى أنه لا يرى أي مشكلة في ذلك طالما أن المساعدات غير مرتبطة بأية شروط.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟