أعلن مجلس شورى المجاهدين الذي يقوده تنظيم القاعدة في العراق مسؤوليته عن الهجوم على مركز للشرطة شمال شرق بغداد والسجن التابع له الثلاثاء. وقد أدى الهجوم إلى مقتل 28 شخصا من الجانبين.

وادعى بيان نشره المجلس الذي يضم عدة جماعات مسلحة في العراق من ضمنها تنظيم القاعدة، أن المسلحين التابعين للمجلس شنوا عملية كبيرة على مركز للشرطة في المقدادية وأنهم قتلوا 40 شرطيا عراقيا وأطلقوا سراح 33 معتقلا .

وكان مسؤولون عراقيون قد ذكروا سابقا أن نحو 200 مسلح هاجموا مركز شرطة المقدادية واندلع قتال بينهم وبين رجال الشرطة ما أسفر عن مقتل 18 شرطيا و 10 مسلحين وإطلاق سراح كافة المعتقلين بداخل المركز.

من جهته، قال الشيخ عليوي فرحان الدليمي قائمقام المقدادية إن القوات العراقية والأميركية لم تتمكن من الوصول بالسرعة المطلوبة إلى مكان الحادث لأن المسلحين زرعوا عبوات ناسفة على الطريق المؤدي إلى مركز الشرطة.

وقد اتهمت هيئة علماء المسلمين القوات الأميركية والعراقية بتنفيذ عمليات وصفتها بالتطهير الطائفي ضد أبناء العرب السنة.
مراسل "العالم الآن" أحمد جوادوالتفاصيل:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟