قال المحامي الأردني صالح العرموطي وهو من المكلفين بالدفاع عن الرئيس العراقي المعزول صدام حسين، إن صدام يريد أن تبقى محاكمته في العراق. وبالتالي فقد رفض نداءات من محامييه ومنظمات الدفاع عن حقوق الانسان لمثوله أمام محكمة دولية.
ونقل العرموطي في تصريح لصحيفة الشرق الأوسط عن صدام قوله إنه ولد في العراق وسيموت فيها.
وكان محامو صدام ومنظمات دولية تعنى بحقوق الانسان قد حثوا الولايات المتحدة والحكومة العراقية على إرسال صدام ومساعديه لكي يحاكموا أمام محكمة دولية في الخارج ، لا سيما وأن الدفاع عن صدام وصف الإجراءات في المحكمة العراقية بأنها عدالة المنتصر المفروضة بموجب الإحتلال الأميركي على حد تعبيره.
ويذكر أن مما شاب محاكمة صدام في بغداد إستقالة كبير القضاة إحتجاجا على تدخل الحكومة في عمله وقتل إثنين من محامي الدفاع.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟