انتهت حركة حماس من تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة التي رفضت حركة فتح المشاركة فيها ومن المقرر أن يتسلم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس من رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية قائمة بأسماء وزراء الحكومة الجديدة خلال الساعات الأربع والعشرين المقبلة.
وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية إن عباس لن يرفض تشكيلة الحكومة الجديدة لأنه يؤمن بإعطاء حركة حماس الفرصة لتشكيل حكومتها.
وقال عزام الأحمد رئيس الكتلة البرلمانية لحركة فتح إن عباس سيحث حركة حماس على إدخال تعديلات على برنامج حكومتها عندما تبدأ الحكومة الجديدة في ممارسة مهامها.

على صعيد آخر تخشى السلطة الفلسطينية من حدوث كارثة غذائية في قطاع غزة بعد نفاد كميات القمح والدقيق نتيجة قيام السلطات الإسرائيلية بإغلاق معبر المنطار التجاري الذي تمر من خلاله السلع الواردة إلى القطاع. ويذكر أن عددا من الأفران أغلق ابوابه لعدم توفر الدقيق لديه.

مراسلة "العالم الآن" ألفت حداد والتفاصيل من غزة:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟