واصلت القوات الأميركية والعراقية هجومها الذي بدأته الخميس بمشاركة 1,500 جندي تدعمُهم أكثر من 50 طائرة و200 آلية ضد قواعد ومخابئ تنظيم القاعدة في العراق الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي في مدينة سامراء شمال بغداد.

وكان بيان للجيش الأميركي ذكر أن قوات الأمن العراقية وقوات التحالف تشن عملية جوية وبرية في جنوب محافظة صلاح الدين هي الأكبر منذ بدء الحرب في العراق.

وقال اللوتنانت كيرنل باري جونسون المتحدث باسم الجيش الأميركي إن القوات العسكرية تقوم بعمليات بحث عن مقاتلين وإنه لم ترد أنباء عن سقوط قتلى أو جرحى في صفوف الأميركيين أو القوات العراقية. وصرح بأنه جرى اعتقال نحو 50 مشتبهاً.
وانتقد اللواء صالح سرحان المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية الاهتمام الذي يُعطى لهذا الهجوم وقال إنه مجرد واحد من عمليات كثيرة تستهدف اقتلاع جذور المسلحين ومصادرة الأسلحة.
وأضاف إن العملية ليست غزوا كما وصفتها وسائل الاعلام، وإنما تهدف إلى تمشيط ومراقبة المنطقة وشن غارات ضد الأماكن المشتبه بها.

هذا وقد انتقد صالح المطلق رئيس الجبهة العراقية للحوار الوطني العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات الأميركية في شمال سامرّاء:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟