أشارت لجنة قانونية إسرائيلية إلى إمكانية محاكمة الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات وأربعة عناصر آخرين في الجبهة أمام المحاكم الإسرائيلية.

وأوضحت متحدثة باسم وزارة العدل أن اللجنة تعتبر أنه لا يوجد أي عائق قانوني أمام محاكمة الفلسطينيين الذين كانوا معتقلين في سجن أريحا لاسيما أولئك الذي يشتبه بأنهم اغتالوا وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي.

وقالت اللجنة إن مثل هذه المحاكمة لا تتعارض مع الاتفاقات المعقودة مع السلطة الفلسطينية وأوصت بإحالة المشتبه بهم إلى محكمة مدنية إسرائيلية.

وأكدت المتحدثة أن القرار النهائي المتعلق بإجراء محاكمة في إسرائيل لن يتخذ إلا بعد إحراز تقدم في التحقيق وبناء على رأي المدعي العام والمستشار القانوني للحكومة.هذا وقد نفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات الذي احتجزته إسرائيل بعد اقتحام سجن أريحا، مسؤولية الجبهة عن اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي عام 2001.

ونقل عنه محاميه محمود حسّان قوله للمحققين الإسرائيليين في مركز احتجاز في وسط القدس الخميس إنه يرفض تلك التهمة.

وقال المحامي في مؤتمر صحافي إن سعدات أبلغ المحققين بأنه لا يعترف باستجوابهم له ويعتبره غير قانوني كما يعتبر وجوده في سجن إسرائيلي أمرا غير مشروع.وقد وجه أحمد سعدات من سجنه رسالة إلى الشعب والسلطة الفلسطينية ينتقد فيها اللجنة الرباعية وبريطانيا والولايات المتحدة لدورها في أحداث أريحا.

من جهته،قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إنه طلب من الولايات المتحدة وبريطانيا الضغط على إسرائيل لإعادة سعدات ورفاقه الأربعة إلى السلطة الفلسطينية فورا.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟