أكد الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو بيرلوسكوني دعمهما لخريطة الطريق، وذلك في بيان رسمي صدر إثر لقائهما في روما الخميس.
ودعا الرئيسان إلى ضرورة إحياء الحوار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على أساس خريطة الطريق وتوصيات اللجنة الرباعية.
وقد أطلع بيرلوسكوني مبارك على مضمون اتصالاته الأخيرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت والرئيسان بوش وفلاديمير بوتين، بينما أطلع مبارك بيرلوسكوني على نتائج اتصالاته مع الحكومة الإسرائيلية وقادة حماس.
وشدد الجانبان المصري والإيطالي في البيان المشترك على ضرورة دعم الجهود الدولية لحل الوضع الإنساني المأساوي في دارفور.
وفيما يتعلق بالملف الإيراني النووي أعرب الجانبان عن اقتناعهما بأن طموحات إيران النووية يجب أن تظل مقتصرة على الاستخدام السلمي للطاقة النووية.
وشدد الطرفان على ضرورة وجود تفاهم ثقافي وديني أكثر عمقا بين الغرب والعالم الإسلامي.
هذا وتفيد وسائل الإعلام الإيطالية بأن البابا بنيدكت السادس عشر سيستقبل مبارك يوم الاثنين في ختام جولته الأوروبية التي تشمل النمسا أيضا.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟