يعقد البرلمان العراقي أول جلساته يوم الأحد المقبل وفقا لدعوة الرئيس جلال الطالباني لانعقاد المجلس ضمن الإطار الزمني المحدّد دستوريا.
وقد أصبحت هذه المسألة ممكنة بعدما قام نائب الرئيس عادل عبد المهدي بالتوقيع على المرسوم الرئاسي الخاص بانعقاد البرلمان، وهو ما كان يعارضه في السابق.
وكان السفير الأميركي في بغداد زلماي خليل زاد قد اجتمع بزعيم الائتلاف العراقي الموّحد عبد العزيز الحكيم حيث بحث معه التطورات السياسية ذات الصلة بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة.
وفي حين أن القوى السياسية الكردية والسنية ما زالت تعارض تولي إبراهيم الجعفري رئاسة الحكومة الجديدة، شدّد الجعفري على تمسكه برئاسة الحكومة القادمة.
وفي حديث له مع "العالم الآن" وردا على سؤال حول أسباب إصرار الطالباني على عقد الجمعية الوطنية في الموعد المقرّر لها دستوريا، قال د.صبحي ناظم توفيق الأستاذ في مركز الدراسات الإستراتيجية في جامعة بغداد:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟