رفض مستشار الرئيس السوداني مصطفى عثمان إسماعيل بشدة ما تردده بعض الدوائر السياسية العربية من أن قمة الخرطوم ستكون قمة للتطبيع مع إسرائيل.
وأكد إسماعيل أن القمة ستعمل على دعم القضية الفلسطينية.
من جهة أخرى، وصف إسماعيل الصورة في بغداد بأنها قاتمة.
وأشار إسماعيل إلى اقتراح لعقد اجتماع يضم ممثلي الطوائف الدينية العراقية في الأردن عقب قمة الخرطوم.
مراسلة "العالم الآن" في القاهرة إيمان رافع والتفاصيل:

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟