هدد وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز، باستهداف زعماء من حركة حماس بينهم إسماعيل هنية المرشح لمنصب رئيس الوزراء، إذا استأنفت الحركة هجماتها على إسرائيل.
وأشار موفاز في حديثه لإذاعة الجيش الإسرائيلي، إلى أن اللحظة التي تختار فيها حماس طريق الإرهاب فستكون زعامتها إرهابية، مما يجعلها وأعضاءها غير محصنين من عمليات التصفية.
وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد أدان الاعتداءات الإسرائيلية المستمرة، قائلا إن الغارة الأخيرة تشكل تصعيدا خطيرا، ودعا المجتمع الدولي إلى التدخل الفوري لوضع حد لهذه الاعتداءات.
وتعهد متحدث باسم الجهاد الإسلامي بالرد على الهجوم، أما رئيس كتلة حركة حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني محمود الزهار، فانتقد التصعيد الإسرائيلي قائلا أن كل قطرة دم فلسطيني تراق لن تمر دون رد.
يُذكر أن غارة إسرائيلية استهدفت سيارة بالقرب من مفترق الشجاعية شرقي مدينة غزة أمس مما أدى إلى قُتل خمسة فلسطينيين بينهم ناشطان في حركة الجهاد الإسلامي وطفل في الثامنة، وأصيب أكثر من 9 آخرين معظمهم أطفال.
واعتقل الجيش الإسرائيلي أربعة مواطنين على الأقل، خلال عملية اقتحام شنها في مدينة نابلس بالضفة الغربية.
وفي محافظة طوباس شمال الضفة، شددت القوات الإسرائيلية الليلة الماضية وفجر اليوم، إجراءاتها العسكرية في مناطق متفرقة، وقامت بعمليات مداهمة وتفتيش في الطرقات الرئيسية والفرعية.
كما فرضت مزيدا من التشديد على حركة المواطنين بين طوباس وجنين بإقامة حواجز عسكرية مفاجئة.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟