أقر مسؤول عسكري بريطاني رفيع في مقابلة صحافية تنشر اليوم أن بريطانيا تخطط لسحب جميع قواتها العسكرية المنتشرة في العراق بحلول صيف العام 2008 على أن يبدأ تخفيض عديد القوات تدريجيا في بداية الصيف المقبل.
وقال قائد القوات البريطانية في العراق الجنرال نيك هاوتون في مقابلة مع صحيفة دايلي تلغراف إن بريطانيا تخطط إنجاز انسحب كامل لقواتها في العراق في غضون سنتين، قائلا إن هناك خطا رفيعا بين البقاء في العراق أطول مما يجب وبين الانسحاب المبكر.
أضاف أن مرحلة انتقالية تمتد سنتين لنقل المسؤوليات الأمنية إلى قوات الأمن العراقية تجنّب الجميع الوقوع في مطبات إطالة مدة الانتشار أو الإسراع في الرحيل.
وفيما قال الضابط البريطاني إن هناك اتفاقا مبدئيا على تلك الخطة مع القيادة الأميركية، فإنه أكد أنها ليست نهائية بعد.
وأشار هاوتون إلى بقاء وحدات صغيرة لقوات التحالف في العراق بعد الانسحاب للاستمرار في تقديم مساعدة تقنية للحكومة العراقية.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟