يتوجه أحد كبار المفتشين التابعين للأمم المتحدة غدا السبت إلى إيران في محاولة أخيرة للتفاوض حول برامجها النووية المثيرة للجدل. وذلك قبل أيام من صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية النهائي حول أزمة إيران النووية.
وصرحت مصادر ديبلوماسية في فيينا بأن طهران تعهدت بالإجابة عن أسئلة طرحتها الولايات المتحدة حول سعيها لتطوير أسلحة نووية منها رؤوس نووية صاروخية خلال زيارة المفتش الدولي أولي هينونن.
وقالت المصادر في فيينا إن هينونين الذي يشغل منصب نائب مدير عام الوكالة الدولية قرر السفر إلى إيران لأنها بصدد إعطائه معلومات إضافية، مضيفة أن هذا المسؤول الكبير لا يقوم بزيارات تفتيش دورية كجزء من عمله.
من جهة أخرى، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي ونظيره البريطاني جاك سترو سيتباحثان في الملف النووي الإيراني والوضع في الشرق الأوسط الاثنين المقبل في باريس.
ومن المقرر أن يراجع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التقرير الذي سيتسلمه نهاية هذا الشهر، وذلك في اجتماعه المقرر في السادس من الشهر المقبل في فيينا.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟