غادر وزير خارجية قطر حمد بن جاسم آل ثاني الاربعاء بيروت وبحث خلال الزيارة مع المسؤولين اللبنانيين سبل تهدئة الوضع وسوريا.
وشدد الوزير القطري الذي زار دمشق حيث التقى الرئيس السوري بشار الأسد على أن بلاده لا تقوم بوساطة بين البلدين بل تنقل وجهات نظر.
وعن نتائج زيارته، أجاب: "لمسنا مشاعر طيبة من الجهتين، ولكن الموضوع يحتاج إلى مزيد من المتابعة والدراسة وكما ذكرت، لا نقوم بوساطة ولكن نستشف الوضع ونقوم بإبداء بعض الآراء".
ورفض التعليق على قضية إقالة الرئيس اميل لحود التي تطالب بها الغالبية النيابية برئاسة سعد الحريري.
وقال إثر محادثاته مع لحود إن "هذه الزيارة تندرج في إطار استكشاف ما يمكن عمله في تهدئة الأوضاع العربية خاصة بين سوريا ولبنان".
وغادر الوزير القطري لبنان إلى فرنسا وفق مصادر الوفد المرافق له.

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟