لم تفقد السلطات في الفيليبين الأمل في العثور عن ناجين من جراء الانهيارات الأرضية التي أصابت منطقة كبيرة من البلاد الأسبوع الماضي.
ويواصل عمال الإنقاذ البحث بين الأنقاض ويساعد أفراد من مشاة البحرية وأطقم من الدول المجاورة في عمليات الإنقاذ.
في هذا الإطار، قال جوزيف شين من فريق الإنقاذ الذي أرسلته تايوان: "إننا نشعر بالإرهاق لكننا نواصل العمل حتى نكمله، فقد نعثر على بعض الناجين."
كما رفضت روسيتي لرياس حاكمة الإقليم إعلان وقف العمليات قائلة: "طالما أن عمال الإنقاذ والخبراء يواصلون عملهم فسندعمهم. وما زال الخبراء الدوليون والعمال المحليون هناك ولم يبلغونا أنهم فقدوا الأمل."
كذلك، أكدت رئيسة الفيليبين غلوريا أرويو ذلك بقولها: "تتعاون قواتنا المسلحة ورجال الشرطة وتبذل جهودها مع الحلفاء وأبناء المنطقة لمواصلة عمليات الإنقاذ."

المزيد

توقع صندوق النقد الدولي مؤخرا تباطؤ الطلب العالمي على النفط الخام بشكل مستمر ليصل الى ذروته خلال عقدين من الان، الدراسة التي اشرف على كتابتها عدد كبير من المختصين والخبراء الاقتصاديين عزت هذا التباطؤ المتوقع الى التطور والتحسن الطويل في كفاءة استهلاك الطاقة وايجاد البدائل عن النفط الذي تحول الى اتجاه يحجبه حاليا الاقتصاد والتوسع السكاني لكنه سيكون اوضح خلال السنوات المقبلة ممهدا لخفض الطلب على النفط.

لكن ماذا عن العراق؟ هل هو الاخر مهدد بفقدان ثروته؟