Accessibility links

غرين: لا دلائل على تخفيف الحصار على موانئ اليمن


أحد الأطفال المصابين بالكوليرا في اليمن

قال رئيس الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID) مارك غرين الثلاثاء إنه لا توجد أية دلائل على قيام التحالف العسكري بقيادة السعودية بتخفيف الحصار على موانئ اليمن للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إلى المناطق التي تواجه خطر المجاعة.

ودعا غرين التحالف العسكري بقيادة الرياض إلى فتح موانئ اليمن، ودعا الحوثيين إلى وقف إطلاق النار للسماح بدخول الإمدادات الغذائية والطبية لعشرات الآلاف من اليمنيين المحاصرين وسط المعارك.

وكان غرين يتحدث بعد إعلان الولايات المتحدة عن تقديم مساعدات غذائية طارئة لليمن بقيمة 130 مليون دولار ليصل حجم المساعدات الأميركية المقدمة إلى هذه الدولة التي تشهد أزمة إنسانية كبيرة إلى حوالي 768 مليون دولار منذ تشرين الأول/ أكتوبر 2016.

وتشمل المساعدات الجديدة مساعدات غذائية بقيمة نحو 84 مليون دولار ومساعدات للكوارث الطارئة بقيمة نحو 46 مليون دولار.

وقال غرين لوكالة رويترز "للأسف لا أستطيع القول إن هناك تخفيفا للحصار.. نحاول الإشارة بهذا الإعلان إلى أننا مستعدون للاستجابة لهذه الكارثة الإنسانية".

وأضاف غرين أنه يشعر "بقلق بالغ" بشأن الأزمة في اليمن، ولكنه قلق على نحو خاص من الإخفاق في إيصال الوقود إلى داخل البلاد حتى يتمكن الناس من الحصول على مياه نظيفة.

وأضاف "هذا يعني أن عددا من المناطق إما هي الآن بدون مياه نظيفة أو ستكون كذلك قريبا جدا، والأمر يبعث في كلتا الحالتين على مخاوف مروعة حيال تفشي الكوليرا وحيال البقاء على قيد الحياة".

وقال منسق الأمم المتحدة لدى اليمن جيمي ماكغولدريك الاثنين إنه تم تخفيف الحصار لكن الوضع لا يزال مخيفا وبات نحو 8.4 ملايين شخص "على شفا المجاعة".

وكانت واشنطن قد دعت السعودية على لسان وزير خارجيتها ريكس تيلرسون الجمعة إلى "إنهاء الحصار على اليمن بشكل تام". كما دعا البيت الأبيض السبت أطراف النزاع اليمني إلى فتح الموانئ وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين.

وأغلق التحالف الذي تقوده الرياض ضد الحوثيين في اليمن الشهر الماضي المنافذ الجوية والبرية والبحرية في البلاد لوقف ما قال إنه تدفق للأسلحة إلى الحوثيين من إيران، بعد أن اعترضت المملكة صاروخا أطلق باتجاه العاصمة الرياض في الرابع من الشهر نفسه.

XS
SM
MD
LG