Accessibility links

غارة جديدة على صنعاء توقع قتلى


مخلفات غارة سابقة على صنعاء - أرشيف

هاجمت طائرات حربية نقطة تفتيش للحوثيين قرب العاصمة اليمنية صنعاء الأربعاء، ما أدى إلى مقتل خمسة مدنيين كانوا في سيارة أجرة وشخصين مسلحين كانا يحرسان المكان، حسب ما نقلت وكالة رويترز عن شهود.

وأفاد الشهود بأن القصف الذي وقع في حي المساجد على بعد نحو 10 كيلومترات غرب صنعاء تسبب في انحراف السيارة إلى محطة وقود قريبة، ما أدى إلى اشتعال النيران فيها وتعقيد جهود الإغاثة.

وقتل أكثر من 30 شخصا على الأقل في ضربتين جويتين وقعتا الأربعاء الماضي قرب نقطة تفتيش تابعة لجماعة الحوثيين، شمال صنعاء، ما رفع إلى 42 شخصا عدد الضحايا الذين وقعوا خلال سبعة أيام، حسب مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

كما قتل 14 شخصا بينهم أطفال في غارة جوية استهدفت يوم الجمعة الماضي حيا سكنيا جنوب العاصمة اليمنية وأدت إلى تدمير مبنيين. وأقر التحالف بقيادة السعودية بالوقوف خلف هذه الغارة، معتبرا أن إصابة الهدف المدني وقعت بسبب "خطأ تقني".

وطالبت منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمات حقوقية يمنية ودولية أخرى الثلاثاء الأمم المتحدة بفتح تحقيق دولي مستقل في انتهاكات قالت إن أطراف النزاع اليمني ترتكبها.

وأوضحت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في بيان أنها وقعت رسالة في هذا الصدد مع 56 منظمة غير حكومية محلية ودولية ووجهتها إلى ممثلي الدول الأعضاء في مجلس حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية.

واتهمت المنظمة التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والحوثيين المتحالفين مع قوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بارتكاب "جرائم حرب" في اليمن، مع استمرار الضربات الجوية وأعمال القصف العشوائي التي تحصد أرواح مدنيين. وتنفي الرياض استهدافها عمدا للمدنيين أو القيام بانتهاكات في اليمن.

وتدخل التحالف في الحرب اليمنية في آذار/ مارس 2015 لإعادة حكومة عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا إلى صنعاء التي سيطر عليها الحوثيون وأنصار صالح.

XS
SM
MD
LG