Accessibility links

تونسيات يتحدين الطلاق من أجل فرص عمل


عدد من "معتصمات الصمود"

لم تستسلم نساء تونسيات لشتى الضغوط الاجتماعية والأسرية التي واجهتهن، بل كن مستعدات للتضحية حتى بالرابطة الزوجية من أجل المشاركة في تحرك احتجاجي مستمر منذ أيار/مايو الماضي للمطالبة بحقهن في التشغيل و"العيش الكريم".

وتؤكد المعتصمات أنهن خضن "إضراب جوع مفتوح بتاريخ الثالث من الشهر الماضي"، حتى تحقيق مطالبهن.

ودفعت ظروف اجتماعية صعبة المشاركات في التحرك إلى ترك عائلاتهم والاعتصام في العاصمة لتحقيق مطلبهم الوحيد والمتمثل في التشغيل.

لكن أول ما جنته عدد من المعتصمات كان قضايا طلاق رفعها عليهن أزواجهن بسبب مشاركتهن في التحرك الاحتجاجي.

اقرأ المقال كاملا

XS
SM
MD
LG