Accessibility links

ماذا يحدث حينما يجتمع عازفون من سورية وإسرائيل وإيران؟


دانيال برنباوم خلال حفل في برلين

دانيال برنباوم قائد أوركسترا إسرائيلي وعازف بيانو شهير يمتد مشواره الفني على مدار عقود عزف خلالها في صفوف كبريات فرق الأوركسترا في العالم، لكن عطاء الرجل السبعيني لم يتوقف عند شهرته الفنية إذ قرر خوض تجربة جديدة غير مبال بالجدل الذي سيثار حولها.

برنباوم أطلق أوركسترا تحمل اسم "الديوان الغربي-الشرقي"، تضم موسيقيين شبانا إسرائيليين وفلسطينيين وسوريين وإيرانيين.

وفيما تعادي دول هؤلاء الموسيقيين بعضها البعض، يعزف الموسيقيون المتحدرون منها بانسجام وتناغم ظهرا في حفل أقيم بالعاصمة الألمانية برلين الصيف الماضي.

الجدل لا يبدو أنه يبطئ تقدم الرجل الذي حصل على الجنسية الفلسطينية بسبب هذه المبادرة، بل يدفعه أكثر إلى الأمام، حسب شبكة "سي بي أس" الأميركية.

فكرة الأوركسترا المشتركة ليست حديثة المولد، بل تعود إلى 1990 عندما أسس برنباوم مع صديقه المفكر الفلسطيني الراحل إدوارد سعيد ورشة عمل تضم موسيقيين إسرائيليين وفلسطينيين وعربا آخرين، حسب موقع الأوركسترا الرسمي.

ويواجه بعض الموسيقيين احتمال التعرض لإجراءات عقابية من حكومات بلدانهم بسبب العزف إلى جانب إسرائيليين، فيما يعيش آخرون في المنفى.

يقول الموسيقي السوري نديم حسني عضو الأوركسترا لـ "سي بي أس": "كلما دق هاتفي، أنتظر كل يوم أخبارا سيئة عن والديّ (اللذين يعيشان في سورية)".

ويرى برنباوم أن فرقته لن يكون باستطاعتها تحقيق السلام في المنطقة، لكنها تحقق المساواة، "إنه المكان الوحيد الذي يضم مجموعة من الإسرائيليين يتمنون لفلسطيني الخير والعكس صحيح".

XS
SM
MD
LG