Accessibility links

ماكماستر: الدبلوماسية والعقوبات أداة فعالة للضغط على كوريا الشمالية


الجنرال أتش آر ماكماستر

قال مستشار الأمن القومي اتش آر ماكماستر الخميس إن إدارة الرئيس دونالد ترامب تفكر في إعادة وضع كوريا الشمالية على قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي أن السياسة الجديدة حول كوريا الشمالية تستلزم بعض الوقت، لكنه أكد أن واشنطن سوف تستخدم كل قدراتها المتاحة للرد على استفزازات كوريا الشمالية.

وتابع "هناك حليف لنا في كوريا الجنوبية يتعرض للتهديد، وآخر استفزازات تتعلق بإطلاق الصاروخ فوق اليابان، هذا تهديد عالمي يتطلب ردا عالميا ويتطلب تحسين جهوزيتنا العسكرية والتأكد من أن مواردنا الاستراتيجية موجودة في المنطقة".

وأكد ماكماستر أن هناك الكثير من الجهود التي يجب أن تبدل "لعزل النظام الكوري اقتصاديا وسياسيا".

وأشاد المتحدث بمستوى العلاقات التي تجمع واشنطن والصين، مضيفا أنه "من مصلحة الصين أن يكون هناك نزع للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية. مصالح الصين والولايات المتحدة متوافقة هنا".

واعتبر مستشار الأمن القومي الأميركي أن الدبلوماسية والعقوبات أداة فعالة للضغط على كوريا الشمالية، لكنه دعا في نفس الوقت إلى تنويع أساليب الضغط حتى يتم نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية.

واعتبر الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ الاثنين أن كوريا الشمالية تشكل "تهديدا عالميا"، مؤكدا أنه يؤيد فرض عقوبات مشددة عليها.

وكانت كوريا الشمالية أثارت قلق المجتمع الدولي عند إجرائها في أيلول/سبتمبر تجربة نووية سادسة.

المصدر:ر الحرة

XS
SM
MD
LG