Accessibility links

الوليد بن طلال: لا نعيش في القرون الوسطى


الأمير السعودي الوليد بن طلال

رد الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال على صحافي أميركي نشر مقالا وأذاع برنامجا تلفزيونيا انتقد فيه السعودية واتهمها بأنها "حاضنة للإرهاب".

وكتب بن طلال في رسالة نشرها على حسابه في تويتر "من غير الصحيح على الإطلاق الإيحاء والتلميح بأن السعودية هي حاضنة الإرهاب منذ عشرات السنين، فلا يمثل 15 سعوديا من أصل 19 كانوا في أحداث 11 سبتمبر كل السعوديين تماما، كما لا يمكن لأميركا أن تنكر أن منفذ تفجير أوكلاهوما هو أميركي.. وبالتالي لا يمثل أميركا بجريمته".

وتابع قائلا في رده على الصحافي فريد زكاريا الذي كتب مقالا في صحيفة واشنطن بوست بعنوان "كيف خدعت السعودية دونالد ترامب" قبل أسبوع، إن هذه الحقائق "لا تعني أن دولة بكاملها وحكومتها مسؤولة أو متواطئة في أفعال مماثلة".

وأضاف أن السعوديين يقرون "من دون تردد بأن هناك بعض القصور في بلادهم، وتعمل قيادة المملكة لا سيما الشابة الممثلة بولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على معالجة هذا الأمر".

وكان زكاريا قد ذكر في برنامج GPS الذي يذاع على شبكة CNN أن 15 من بين 19 إرهابيا شاركوا في تنفيذ هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001 هم سعوديون. وأشار إلى رسالة إلكترونية مسربة لوزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون تعتبر فيها أن "السعودية وقطر تقدمان دعما كبيرا لداعش ومجموعات سنية متشددة أخرى في منطقة الشرق الأوسط".

وقال بن طلال إن الصحافي الأميركي أغفل ذكر تصريح لاحق لكلينتون "أكدت فيه" أن الدعم لهذه التنظيمات "لم يأت من حكومة المملكة بل من مصادر خاصة".

وأضاف زكاريا في برنامجه أن السعوديين يمثلون ثاني أكبر فئة مقاتلين أجانب في تنظيم داعش بعد التونسيين.

وختم الأمير السعودي رسالته مخاطبا زكاريا "نحن لا نعيش في القرون الوسطى كما تظن".

XS
SM
MD
LG