Accessibility links

فيديو لمراهقة يثير غضبا عارما


المراهقة التي أثارت الغضب

أقدمت مراهقة برازيلية تدعى فيكتوريا مولر (16 عاما) على وضع حيوان من فصيلة الخنزير الغيني في فرن ميكروويف وتركته يعمل والحيوان داخله.

ووثقت المراهقة الأمر بمقطع فيديو نشرته على موقع تويتر، ما أثار عاصفة من الغضب والنقد تجاوزت حدود بلادها، وطالب مغردون عبر هاشتاغ "معاقبة فيكتوريا" بمحاسبة الفتاة على فعلها.

وسرعان من انتشر هاشتاغ "معاقبة فيكتوريا" بشكل كبير ما دفع المراهقة إلى إغلاق حسابها على تويتر بعد سيل التهديدات والانتقادات التي تلقتها من مغردين غاضبين ومدافعين عن حقوق الحيوان بسبب تعذيبها حيوانا ضعيفا.

ويقول هذا المغرد "إن القسوة التي لا مبرر لها تتطلب أكثر من مجرد اعتذار".​

أما هذه المغردة فاكتفت بالقول إنه "مقزز".​

وقالت المراهقة إن الفكرة جاءت من أصدقائها الذين دعوها إلى نشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

هذه الضجة والغضب بسبب مقطع الفيديو دفعت والد فيكتوريا إلى اصطحابها إلى السلطات المختصة كي تقدم توضيحا لـ"الفعل السيء" الذي أقدمت عليه.

وقال والدها "إن ابنتي عوقبت على الفعل السيء الذي قامت به"، مؤكدا أن الحيوان بخير ولم يصب بأي أذى، مقدما اعتذار أسرة فيكتوريا عن ما بدر منها تجاه الحيوان الصغير.

وأرسلت السلطات الحيوان إلى عيادة متخصصة ليتبين أنه لم يصب بأية جروح جراء الحادثة.

لكن مغردين أكدوا أن اعتذار أسرة فيكتوريا ليس كافيا بالنظر إلى العنف والقسوة التي تعرض لها الحيوان.

والحيوان الذي ظهر في الفيديو يسمى علميا بالكابياء الخنزيرية (Cavia porcellus)، ويعرف باسم الخنزير الغيني (Guinea Pigs) وهو من الحيوانات التي تتبع جنس كابياء من فصيلة الكابيائية.

وينشط هذا الحيوان في الليل بحثا عن الغذاء من الخضراوات. ويعرف عنه الخجل حيث يمضي معظم وقته مختبئا.

المصدر: ديلي ميل/ ميرور/ وسائل التواصل الاجتماعي

XS
SM
MD
LG